أعمالنا

 

الفوسفات

 

الفوسفات

يعد الفوسفات من منتجات معادن الأكثر أهمية للحياة. فهو يتشكل طبيعياً من عنصر الفوسفور، الذي يعد أحد ثلاث عناصر غذائية رئيسية في عملية التركيب الضوئي للنبات ونمو المحاصيل الزراع.

وتنتج شركة معادن فوسفات الأمونيوم كالفوسفات ثنائي الأمونيوم(DAP) والفوسفات أحادي الأمونيوم (MAP) الأكثر استخداماً في الزراعة الحديثة.

وتخطط الشركة لإدخال مركبات فوسفات جديدة لتصبح واحدة من أكبر الشركات الموردة للأسمدة الفوسفاتية في العالم. فمع استمرار تزايد عدد سكان العالم، يزداد الطلب على الأغذية الغنية بالبروتين بينما تنخفض حصة الفرد من الأراضي الصالحة للزراعة. تلعب الأسمدة - بما في ذلك أسمدة فوسفات الأمونيا - دوراً هاماً في زيادة إنتاج المحاصيل والمساهمة في توفير إمدادات غذائية بشكل مستمر في جميع أنحاء العالم. يزداد الطلب العالمي على الفسفور بنحو 1.5 مليون طن في السنة.

وبفضل مخزون الفوسفات الطبيعي في شمال البلاد، وإمكانية الوصول إلى ومعالجة الكبريت والغاز الطبيعي، وقربنا من الأسواق الواعدة في جنوب آسيا وشرق إفريقيا، فإنه بوسعنا تلبية الطلب العالمي من هذه المواد.

تشمل أعمال شركة معادن:

شركة معادن للفوسفات MPC

شركة معادن للفوسفات، استثمار تقدّر قيمته بـ 5.6 مليار دولار (21 مليار ريال سعودي) وهي مشروع مشترك بين شركة معادن بنسبة (70%) والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بنسبة (30%) وتبلغ طاقته الإنتاجية الكلية 3 ملايين طن من فوسفات الأمونيوم في السنة. وتعمل الشركة في موقعين رئيسيَين: موقع الجلاميد شماليّ السعودية، حيث يقع منجم الفوسفات ومصنع لتركيز الخام، وموقع رأس الخير في المنطقة الشرقية، الذي يحتوي على مصنع متكامل لإنتاج الأسمدة والكيماويات.

ينتج المنجم حوالي 11.6 مليون طن من خام الفوسفات في السنة، تتم معالجته في المصنع لرفع نسبة تركيز الخام والذي ينتج حوالي 5 ملايين طن سنوياً من الخام عالي التركيز. وقد قامت شركة معادن للفوسفات بالاستثمار في موقع منجم الجلاميد من حيث البنية التحتية وذلك من خلال إنشاء محطة للطاقة الكهربائية، ومرافق لإنتاج ومعالجة المياه الصالحة للشرب، وشبكة اتصالات، إضافة إلى شبكة مواصلات لتسهيل عمليات التنقيب والإنتاج.

يتمّ نقل مركّزات الفوسفات من الجلاميد بواسطة السكك الحديدية إلى رأس الخير لتصنيع الأسمدة الفوسفاتية وذلك عبر عدد من المنشآت بما في ذلك مصنع حمض الفوسفوريك، ومصنع حمض الكبريتيك، ومصنع الأمونيا، ومصنع فوسفات ثنائي الأمونيوم، ومحطة لتحلية المياه.

وبكامل طاقتها، تستطيع شركة معادن للفوسفات إنتاج 3 ملايين طن من فوسفات ثنائي الأمونيوم سنوياً، ويتم بيع معظمها إلى الأسواق الدولية.

شركة معادن وعد الشمال للفوسفات MWSPC

شركة معادن وعد الشمال هو مشروع مشترك بين شركة معادن (60%) وشركة سابك (15%) وشركة موزاييك (25%)، ما يجعله أكبر مجمّع للفوسفات في العالم. ويتضمن المشروع 7 مصانع ذات مستوى عالمي وشركات تابعة بحجم استثمارات تبلغ 8 مليار دولار تقريباً (31 مليار ريال سعودي).

تتمتع شركة معادن وعد الشمال للفوسفات بقدرة على إنتاج 3 ملايين طن من الأسمدة تشمل فوسفات ثنائي الأمونيوم، وفوسفات أحادي الأمونيوم والأسمدة الفوسفاتية المركّبة، بالإضافة إلى 440 ألف طن من المنتجات التحويلية، بما في ذلك حمض الفوسفوريك النقي المستخدم في الصناعات الغذائية، وثلاثي بولي فوسـفات الصوديوم المستخدم في تصنيع المنظّفات، ومنتجَيْ فوسفات أحادي وثنائي الكالسيوم المستخدمَيْن في تصنيع أعلاف الحيوانات.

وقد تم بناء مصانع تكميلية لإنتاج الأسمدة القائمة على الأمونيا والفوسفات بالقرب من مرافق الميناء في رأس الخير؛ بحيث يتم الربط بين الموقعين من خلال السكك الحديدية في الشمال والجنوب. عندما بدأ المشروع في عام 2017، أصبح مصدر فخر كبير للمملكة العربية السعودية ورفع من مكانة معادن كلاعب رئيسي في سوق الفوسفات العالمي.

مشروع الفوسفات الجديد

في أواخر عام 2016، أعلنت شركة معادن أنها ستجري دراسة جدوى لتحديد مشروع الأسمدة الفوسفاتية من المستوى الثالث في منطقة وعد الشمال.

في أكتوبر 2018، وقعت شركة معادن اتفاقية بقيمة 892 مليون دولار أمريكي (3.35 مليار ريال سعودي) مع شركة دايليم الكورية الجنوبية لبناء أول مصنع ضمن المشروع: مصنع لإنتاج الأمونيا بقدرة استيعابية تصل إلى 1.1 مليون طن سنوياً.

سيزيد مشروع الفوسفات الجديد من قدرت معادن الإنتاجية إلى 9 ملايين طن سنوياً وسيعزز من مكانة المملكة كأكبر منتج ومصدر للفوسفات.


سياسة الأنظمة الإدارية المتكاملة